بالصور .. جوهرة "اسكندنافيا الناصعة" تستقبل زوارها من السعودية والخليج

خالد خليل - سبق


 

ضمن حملة ترويجية كبيرة تستهدف فيها استقطاب السياح من دول الشرق الأوسط إلى أبرز الوجهات والمعالم السياحية في فنلندا

 نظمت هيئة السياحة الفنلندية  لقاء تعريفيا بالرياض بحضور كبرى وكالات السفر والسياحة والاعلاميين بالسعودية  واشارت تاريا كويفيست  الى ان تسجيل القطاع السياحي الفنلندي أداءً قوياً خلال العام 2018 مع زيادة في عدد الزوار القادمين من  الخليج والسعودية كما تضاعف عدد الليالي الفندقية "ليالي المبيت" خلال فصل الشتاء وإن إقليم "لابلاند" وحده شهد ارتفاعاً في أعداد الزوار القادمين إليه كما أعلنت فلاي دبي عن تسيير رحلات مباشرة ويومية إلى العاصمة الفنلندية هلسنكي على مدار العام، كما ستستأنف الخطوط الجوية الفنلندية رحلاتها من دبي إلى هلسنكي في مارس 2020.

 جوهرة اسكندنافيا

تصنف فنلندا على أنها من أبرز الوجهات السياحية داخل السوق الأوروبية و كوجهة سياحية جذابة على مدار العام مع تميز واضح  للأنشطة الترفيهية المتنوعة والإقامة الفريدة في الفنادق الفاخرة والمعالم الثقافية التي تجذب الزوار في فصلي الصيف والشتاء.

تشتهر فنلندا بنقاوة هوائها وعذوبة مياهها على مستوى العالم واللذين يمتزجان بالطبيعة الساحرة التي لا مثيل لها وتعد ممارسة رياضة الجولف، وإقامة مهرجانات الأفلام والموسيقى، والسباحة، وقطف الثمار، والتجديف والإبحار من أشهر الأنشطة الترفيهية التي تقام طوال أشهر الصيف في فنلندا، بينما يتغير الحال في فصل الخريف الذي تكثر فيه ممارسة رياضة المشي لمسافات طويلة وتسلق الجبال والتلال ومشاهدة الحياة البرية.

ويعتبر فصل الشتاء الأطول خلال العام في هذا البلد الإسكندنافي ويمتد على مدار ستة أشهر وتتراوح فيه درجات الحرارة بين الصفر إلى -35 تحت الصفر. وخلاله، يستمتع الفنلنديون والزوار على حدٍّ سواء بممارسة عدد من الأنشطة والرياضات بما فيها ركوب العربات التي تجرها كلاب الهاسكي وحيوان الرنّة ورحلات السفاري التي تتضمن التزلج على الجليد، وتجارب القيادة بين الثلوج، ومشاهدة الشفق القطبي الشمالي، فضلاً عن الرحلات العابرة بين الجبال الجليدية، وبالطبع مقابلة "بابا نويل". إن هذه الأنشطة والتجارب تجذب السياح لممارستها واختبارها عند كل زيارة لهم إلى فنلندا.

 

 

صور اخرى
اقرأ أيضاً :