سانت بطرسبرغ مدينة القياصرة.. عبق التاريخ وعنفوان الحداثة

ارشيفية

سانت بطرسبرغ، مدينة رائعة تجمع بين التاريخ والحداثة. تعد المدينة مركزًا للنقل ومن المتوقع أن تصبح قريبا وبـ "كبسة زر واحدة" وجهة مهمة من خلال التأشيرات الإلكترونية التي سيتم تقديمها في روسيا خلال العام المقبل.

مطار بولكوفو في سانت بطرسبرغ من المطارات الروسية الرئيسية التي ستسمح للركاب الذين يحملون تأشيرات إلكترونية من دخول البلاد.

يعد متحف هيرميتاج، كلمة فرنسية تعني الخلوة، المكان الأفضل للغوص في تاريخ المدينة. في قصر الشتاء المهيب الذي كان سابقا مقر إقامة قياصرة روسيا يمكنك الاستمتاع بروعة الحياة الإمبراطورية الروسية ورؤية أرقى المجموعات الفنية.

"ما الذي يميز هيرميتاج"، ردا على هذا السؤال قال مدير المتحف الحكومي الروسي ميخائيل بيوتروفسكي "هو متحف بارز في الثقافة العالمية وموسوعة فنية، هذه الموسوعة مكتوبة باللغة الروسية بل مكتوبة بلغة تاريخ البيت الإمبراطوري الروسي. عندما يتم وضع الأشياء والأعمال الفنية الرائعة في هذه القصور، إن روائع العمارة هذه، كل واحدة منها تروي صفحات من تاريخ روسيا، جميعها خلقت جوا فريدا من نوعه في هيرميتاج، ولهذا السبب يجذب الزوار".

بدأ المتحف كامتداد صغير لقصر الشتاء، حيث احتفظت الإمبراطورة كاثرين بمجموعتها الخاصة. واليوم يعد أحد أكبر المتاحف في العالم، يضم حوالي 3 ملايين عمل فني وروائع الفنان رامبرانت من بين جواهر المعرض الدائم.

قمت باكتشاف مدينة الليالي البيضاء وعاصمة الإمبراطورية الروسية لقرنين مع فابيو ماستر أنجلو المايسترو الإيطالي الشهير والمدير الفني لقاعة الموسيقى في المدينة. وقع في حب سانت بطرسبرغ من النظرة الأولى وانتقل للعيش هنا منذ 18 عامًا. يقول فابيو إن المدينة هي مصدر إلهام بالنسبة إليه. وكاتدرائية كازان هي واحدة من الأماكن المفضلة لديه.


أترك تعليقك