الأرشيف

أبو ظبي تعرض أكبر متجر ملابس متنقل في العالم

 

شهدت النسخة الثامنة عشر من معرض أبو ظبي الدولي للصيد والصقور عرض للعديد من الفعاليات والتجارب المصاحبة للأجنحة المتخصصة والتي حققت جذباً جماهيرياً لافتاً، منها أكبر متجر أزياء متنقل في العالم، والذي حمل اسم "مسبار الأزياء"، وهو عبارة عن حافلة متنقلة تضم كل ما يتعلق بعالم صناعة الأثواب (الكنادير) الإماراتية، بحسب حسين علي مسؤول المبادرة، الذي أوضح أنها المشاركة الأولى لشركة التلال في المعرض وهي الشركة صاحبة هذه المبادرة، حيث تم إطلاق الحافلة التي تعتبر أكبر متجر أزياء متنقل في العالم بكل ما فيه من معدات وأقمشة ولوازم أناقة الرجل الخليجي. حيث تصل الحافلة إلى العميل في أي مكان يطلبه سواء البيت أو العمل أو اي مكان يتواجد فيه العميل، الذي ينبغي أن يقوم بالحجز قبل الموعد بيوم وفي اليوم التالي نكون عنده ونقدم له خدماتنا المتميزة.

وقال: قمنا بعرض مجموعة من اللوحات الفنية تمثل خارطة دولة الإمارات وصور المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، مشغولة بأنواع مختلفة من الخيوط الملونة قام بشغلها الفنيون العاملون ضمن فريق عمل "مسبار الأزياء"، كما أطلقنا ثلاثة أنواع من الكنادير تماشياً مع روح الأصالة والتراث التي يقوم عليها الحدث الدولي المهم، وتحمل الكنادير أسماء وهي الصياد، المريخي، الفارس.

وبيّن أن الهدف من التواجد ضمن فعاليات المعرض الدولي للصيد والفروسية، هو التعريف بأحد ألوان الموروث الشعبي الإماراتي ممثلاً في الكنادير الرجالية، التي لا زال أهل الإمارات معتزون بها ويحرصون على ارتدائها باستمرار في حياتهم اليومية وفي مناسباتهم الاجتماعية، رغم كل مظاهر الحداثة والتقدم التي يعيشها أهل الإمارات إلا أنهم يواصلون التمسّك بإرثنا وماضينا ممثلاً في عدّة أوجه في مقدمتها عاداتنا وتقاليدنا البدوية الأصيلة وكذلك ملابسنا التي توارثناها عبر الأجيال. مبيناً أن التواجد الحي بين الجمهور خلال فعاليات المعرض له أثر كبير على الزوار في التعريف بجزء من تراثنا وأزيائنا، يتكامل مع التعريف به عبر وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات الإعلامية المختلفة، خاصة وأن الحافلة تعرض ضمن أنشطتها أدوات التخييم وطلعات البر باعتبارها من أساليب الترفيه وقضاء الأوقات الممتعة في أجواء وطقوس إماراتية خالصة.

وأشار بشر الدين الشرقي مدير العلاقات المؤسسية في الشركة، إلى الحرص على المشاركة في معرض أبوظبي للصيد باعتباره أحد الفعاليات الكبرى في المنطقة، ولما يتمتع به من قدرة على استقطاب جمهور عريض من مختلف الجنسيات والفئات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى