الأرشيف

انطلاق فعاليات القمة العالمية السادسة للسياحة العلاجية في الأردن

انطلقت في الأردن، اليوم السبت، فعاليات القمة العالمية السادسة للسياحة العلاجية، بإقامة مؤتمر ومعرض ناقشا آلية تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص في هذا المجال.

انطلقت في الأردن، اليوم السبت، فعاليات القمة العالمية السادسة للسياحة العلاجية، بإقامة مؤتمر ومعرض ناقشا آلية تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص في هذا المجال.

وعقدت فعاليات القمة في أحد فنادق العاصمة عمان، بتنظيم مؤسستي “طريق الرواد” و”طلال أبو غزالة”، بالتعاون مع هيئة تنشيط السياحة الأردنية.

ورعى القمة، وزير السياحة الأردني نايف الفايز، بحضور بندر بن فهد الفهيد، رئيس المنظمة العربية للسياحة.

ويشارك في القمة أكثر من 50 خبيرا ومتخصصا من 20 دولة، وتهدف فعالياتها التي تستمر يومين، إلى تعزيز سبل التعاون فيما بينهم، وإطلاعهم على أحدث الاستراتيجيات والخبرات والإجراءات المتخذة في مجال السياحة العلاجية.

وقال الاقتصادي الأردني، رئيس المؤتمر طلال أبو غزالة، في كلمة له خلال المؤتمر، إن “جائحة كورونا مستمرة.. وقد أصبحت اقتصادا ومصلحة ربحية هامة، لمؤسسات هامة على مستوى العالم، وقد انعشت الاقتصاد الأمريكي”.

واقترح أبو غزالة تشكيل فريق مشترك، حكومي وخاص، تكون مهمته تقديم شرح للمواطن حول الفرص السياحية والاستثمارية والطبية المتوفرة.

أما الفهيد، فقد بين بأن جائحة كورونا كبدت قطاع السياحة في المنطقة خسائر تزيد على 200 مليار دولار.

وتابع: “السياحة العلاجية أصبحت نمطا مهما، استشفائية وطبية، وقد وبلغ الإنفاق العربي عليها أكثر من 30 مليار دولار”.

وضمن الدول التي مثلها مشاركون، إضافة للدولة المستضيفة، كازاخستان، والجزائر، ولبنان، وسلطنة عمان، والعراق، والبحرين، وأوكرانيا، والإمارات، والسعودية.

ويعدّ الأردن واحدا من البلدان التي تتوافر فيها مقومات العلاج الطبيعي من مياه حارة غنية بالأملاح، وطين بركاني، فضلا عن الطقس المعتدل والطبيعة الخلابة، الأمر الذي جعل بعض المناطق فيه منتجعات علاجية يقصدها الكثيرون من طالبي الاستشفاء من الأمراض المختلفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى