الأرشيف

كوبا تفتح أبوابها للسياح مجدداً الشهر المقبل

أعلنت كوبا إعتزامها فتح حدودها وتسهيل متطلبات الدخول الشهر المقبل، بعد تطعيم معظم شعبها ضد كورونا بلقاحات محلية الصنع، مما يسمح لها بالترحيب بالزوار الأجانب وإعطاء فرصة لقطاع السياحة المتعثر.

أعلنت كوبا إعتزامها فتح حدودها وتسهيل متطلبات الدخول الشهر المقبل، بعد تطعيم معظم شعبها ضد كورونا بلقاحات محلية الصنع، مما يسمح لها بالترحيب بالزوار الأجانب وإعطاء فرصة لقطاع السياحة المتعثر.

ووتعود الحياة ببطء إلى منطقة هافانا الاستعمارية حيث تستعد لاستقبال الزوار مرة أخرى بعد توقف دام 19 شهرًا.

أدت القيود الصارمة بسبب الوباء، والتخفيض الكبير في الرحلات الجوية إلى كوبا، والحظر الأميركي للسفر إلى الجزيرة في عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، إلى إعاقة الأعمال التجارية وتركها وراء المنافسين الإقليميين مثل جمهورية الدومينيكان وبورتوريكو وجزر الباهاما وكانكون المكسيكية.

لكن اعتبارًا من 15 نوفمبر، ستطلب كوبا فقط من الزوار حمل دليل على التطعيم أو فحص PCR حديث لدخول البلاد، لتحل المتطلبات الجديدة محل ما كان في السابق من بين الإجراءات الأكثر صرامة في منطقة البحر الكاريبي، والتي تنطوي على فترة حجر صحي واختبارات PCR متعددة.

واستقبلت كوبا أكثر من أربعة ملايين سائح في عام 2019، مما ساهم بنسبة 10.6% من الناتج المحلي الإجمالي، وأكثر من ذلك بكثير من خلال سلاسل التوريد والنشاط الاقتصادي غير الرسمي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى