الأرشيف

4.88 مليون سائح زاروا دبي في 10 أشهر

أكدت دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي مواصلة قطاعات الأعمال في الإمارة عموماً، لاسيما قطاع السياحة، تحقيق مؤشرات نمو قوية مع تقديم مجمل الأنشطة الاقتصادية معدلات أداء إيجابية للغاية بفضل جملة من القرارات والإجراءات واستراتيجيات العمل التي استكملت بها دبي الاستعداد للمرحلة المقبلة، وأكدت من خلالها المكانة الرائدة التي تتميز بها كوجهة مفضلة للعيش والعمل والزيارة بين أهم وأبرز مدن العالم.

أكدت دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي مواصلة قطاعات الأعمال في الإمارة عموماً، لاسيما قطاع السياحة، تحقيق مؤشرات نمو قوية مع تقديم مجمل الأنشطة الاقتصادية معدلات أداء إيجابية للغاية بفضل جملة من القرارات والإجراءات واستراتيجيات العمل التي استكملت بها دبي الاستعداد للمرحلة المقبلة، وأكدت من خلالها المكانة الرائدة التي تتميز بها كوجهة مفضلة للعيش والعمل والزيارة بين أهم وأبرز مدن العالم.

وخلال اجتماعها نصف السنوي الثاني لعام 2021، والذي عُقد برئاسة سعادة هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة الاقتصاد والسياحة بدبي، بحضور أكثر من 1150 من المسؤولين والمديرين التنفيذيين لأبرز المؤسسات والشركات الرائدة في قطاعات الضيافة والسفر والسياحة، تم تسليط الضوء على أبرز المستجدات حول النمو الإيجابي لعدد من القطاعات الحيوية في دبي، ومن أهمها القطاع السياحي، حيث استقبلت الإمارة أكثر من 4.88 مليون زائر خلال الفترة من يناير إلى أكتوبر 2021، في حين تخطى عدد الزيارات في أكتوبر حاجز المليون، فيما شهد عام 2021 بيع 9.4 ملايين ليلة فندقية، مقارنة بنحو 7 ملايين ليلة فندقية تم بيعها في نفس الفترة من 2019.

وتطرق الاجتماع إلى الجهود المبذولة لترسيخ مركز دبي على خارطة السفر العالمية مما حفّز نمو أعمال السياحة محلياً وعالمياً، مع استعراض معلومات مفصّلة حول أعدد الزوار، ونسبة الإشغال الفندقي، ونشاطات الأسواق العالمية، والتي أظهرت أن فنادق دبي حققت نسبة إشغال فندقي بلغت 64% على أساس سنوي، وهي إحدى أعلى النسب عالمياً. في حين ارتفعت مدة إشغال الغرف في الأشهر العشرة الأولى من 2021 بالمقارنة مع 2019، من 4.1 ليلة إلى 4.6 ليلة وبزيادة نسبتها 12%، كما شهدت هذه الفترة إشغال أكثر من 24.74 مليون ليلة فندقية بمعدل يومي قدره 384 درهماً، والذي يُعد ارتفاعاً ملحوظاً عن إشغال 15.66 مليون ليلة فندقية بمعدل يومي قدره 335 درهماً، كما ارتفع إجمالي عدد الغرف على مستوى الإمارة حوالي 6% بالمقارنة مع 2019.

وتناول الاجتماع تفاصيل الاستراتيجيات الحالية والمستقبلية وحملات الترويج في الأسواق العالمية، وشهد الحضور عرضاً تقديمياً مفصّلاً لتطورات مرحلة التعافي على المستويين المحلي والعالمي، ليعكس دور حكومة دبي الريادي في قيادة هذه المرحلة وتحفيز نمو الأعمال على الصعيد العالمي، ودور كل ذلك في ترسيخ مكانة دبي كوجهة آمنة ومميزة بمقومات جذب فريدة، ومدينة مُفضّلة للعيش والعمل والزيارة.

وأقيم الاجتماع في “عين دبي”، التابعة لدبي القابضة، وهي أكبر وأعلى عجلة مشاهدة في العالم وأحد أهم معالم دبي، تأكيداً على استمرار عودة الفعاليات الكبرى إلى الوضع الطبيعي وإبراز الوجهات السياحية الضخمة التي تم افتتاحها في دبي مؤخراً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى