الحبتور عن السياحة في السعودية " كل شيء ممكن "

قال خلف الحبتور إن رؤية 2030 هي المخطط الرئيسي الذي يغير تصورات المملكة، فهي بحسبه استراتيجيا ممتازة، "حيث كل شيء واضح وشفاف. وهناك مستقبل مهم للمملكة العربية السعودية في ما يتعلق بالاستثمار والزائرين والسياح".

ثمة قلق عند المحللين الاقتصاديين من زيادة المعروض من المشاريع السكنية والفندقية، ومن ارتفاع الأسعار التي يعتقد بعضهم أنها تجبر العمال الأجانب على الخروج من الإمارات العربية المتحدة. يقول: "لم يكن عام 2018 جيدًا للغاية، وكان عام 2019 بطيئًا في البداية، لكن بحلول نهاية الربع الرابع، يمكن أن نرى علامات التحسن في السوق. يمكن أن نرى ذلك في تجارة التجزئة، وكانت الأمور تتحرك. في السوق العقارية، كان الناس يشترون ويبيعون الأراضي والعقارات".

في أعماله التجارية في قطاع تأجير السيارات وفي تأجير العقارات والسيارات الفاخرة وقطاع التعليم، رأى خلف الحبتور دلائل تشير إلى أن الاقتصاد الإماراتي ينتعش ثانية، لكن تجارة السيارات الكبيرة كانت متخلفة، ما يعكس أنماط الإنفاق المختلفة يحددها الوافدون الذين يختارون الآن استئجار سيارة على المدى الطويل بدلًا من شرائها، بسبب ارتفاع كلفة المعيشة، "فكلفة كل شيء ارتفعت. والشيء الرخيص الوحيد في البلاد هو غرف الفنادق، إنها من أرخص الغرف الفندقية في العالم، فهناك الكثير من الفنادق ومشاريع التطوير السكنية، لا أستحسن بناء المزيد".

خطأ فادح

يرى خلف الحبتور في فرض الضريبة على القيمة المضافة "خطأ اقتصاديًا ضارًا ينبغي تصحيحه على الفور، وأعتقد أنه ينبغي إلغاؤها، كذلك يجب استرداد جميع الأموال التي تم الحصول عليها. فكرة الضريبة على القيمة المضافة خاطئة في بلدي في الوقت الحالي. ربما يمكن فرضها في المستقبل".

أضاف أنه يفضل أن يرى إلغاء ضريبة المبيعات وإلغاء الرسوم الحكومية للخدمات مثل التأشيرات وتراخيص العمل، وأن تحل محلها ضريبة الدخل القياسي، "وقد أوصيت بوقف جميع الرسوم وضريبة القيمة المضافة والسماح لهم بالاستفادة من الدخل، مثل بريطانيا على سبيل المثال".

لتركيز العقوبات

دوليًا، يبدو خلف الحبتور أنه يود إعادة انتخاب دونالد ترمب لولاية رئاسية ثانية، "وقلت إننا نحتاج إلى رجل أعمال بدلًا من سياسي لقيادة العالم. لكن ما قاله في الماضي كان مجرد كلام انتخابي، ولم يكن كثيرين من مؤيديه يعرفون عنا نحن العرب. إنهم لا يعرفون إن كنا إرهابيين أو صالحين. هناك الكثير من السذّج في الولايات المتحدة".

الحبتور مؤيد قوي لسياسة ترمب الأخيرة تجاه إيران، على الرغم من أنه يشعر أن العقوبات الأميركية يمكن أن تركز بشكل أفضل.


أترك تعليقك