دبي والرياض بين أكثر 20 مدينة حيوية على مستوى العالم

أصدرت شركة جيه إل إل، شركة الاستثمارات والاستشارات العقارية الرائدة عالمياً، مؤشر زخم المدن لعام 2020 الذي يسلط الضوء على أكثر المدن فعالية وحيوية في العالم من منظور السوق العقاري، حيث جاءت كل من دبي والرياض ونيروبي بين أكثر 20 مدينة حيوية في العالم، لتؤكد على الزخم المتزايد لمدن منطقة أفريقيا والشرق الأوسط.

ويجمع المؤشر السنوي في نسخته السابعة بين معايير تقييم العوامل الاجتماعية والاقتصادية والتجارية المرتبطة بسوق العقارات في 130 مدينة من مدن العالم الناشئة والعريقة على السواء.   وواصلت إمارة دبي التي جاءت في المرتبة الرابعة عشرة بحسب التصنيف العالمي، الحفاظ على مكانتها الرائدة كمركز رئيسي للأعمال في منطقة الشرق الأوسط، حيث دخلت الإمارة قائمة أكثر 20 مدينة حيوية على مستوى العالم قبل ثلاثة أعوام.

 

كما أشار المؤشر إلى متوسط الأعمار في دبي والذي يتراوح بين 20 و40 عاماً لأكثر من نصف عدد السكان، وهي ثاني أعلى نسبة للشباب في مدينة كبيرة على مستوى العالم. ويأتي هذا بالتزام من إطلاق حكومة دبي للعديد من المبادرات ومنها مبادرة تسهيل لوائح وقواعد منح التأشيرات، وهي مبادرات تهدف إلى تحقيق التوازن في الطفرة التي شهدها قطاع العقارات التجارية والسكنية. ومن المتوقع أن تشهد دبي مزيداً من الزخم مع اقتراب موعد انطلاق فعاليات إكسبو 2020 دبي.

 

وعلى صعيد آخر، دخلت العاصمة السعودية الرياض قائمة أفضل 20 مدينة لأول مرة في تاريخها بفضل برنامج "رؤية المملكة 2030" وما يشمله من إصلاحات اقتصادية تهدف إلى تنويع الاقتصاد بعيداً عن الاعتماد على النفط، فضلاً عن العديد من مبادرات تحسين مستوى المعيشة وجودة الحياة من خلال تحسين البنية التحتية وتطوير الوجهات الترفيهية ووضع لوائح لتوسيع قطاع السياحة. ولا شك أن هذه المبادرات سيكون لها تأثير إيجابي على الاقتصاد السعودي وعلى سوق العقارات في المملكة بأكملها.

ومن الملاحظ أن خطط تطوير البنية التحتية الطموحة عامل مشترك بين دبي والرياض، وتعزى حالة الزخم التي تعيشها مشاريع تطوير البنية التحتية في دبي جزئياً إلى معرض إكسبو 2020، بينما من المتوقع أن يؤدي الافتتاح المقرر لشبكة مترو الرياض خلال عام 2020 – 2021 إلى تحويل مفهوم التنقل في المدينة.

وبالنظر إلى القارة السمراء، نجد أن مدينة نيروبي (المرتبة الرابعة) نجحت في الحفاظ على مكانها بين قائمة أكثر 20 مدينة حيوية على مستوى العالم طوال السنوات الست الماضية، مما يعكس مكانتها كواحدة من أكثر اقتصادات المدن فعالية وحيوية في أفريقيا. ولا شك أن حالة الزخم التي يعيشها اقتصاد نيروبي تأتي مدعومة بالتركيبة السكانية المؤاتية والاستثمار في البنية التحتية والتقنية والسياحة وتجارة التجزئة.


أترك تعليقك