توصف بالمدينة المنتجع

مسؤول سويسري : لوزان عاصمة السياح الخليجيين ولدينا أجمل مناطق أوربا  

والتر لوزر - سياحة لوزان

 

قال  السيد والتر لوزر، مدير أسواق منطقة الخليج العربية لدى هيئة سياحة لوزان ان الجولة الخليجية التي قام بها  ضمن وفد هيئة السياحة السويسرية حققت نتائج هامة .

 وقال في تصريح له بابوظبي " انه اطلع الشركاء في دولة الامارات والسعودية وسلطنة عمان والكويت على استعدادات مدينة لوزان السويسرية لاستقبال مواطني دول مجلس التعاون والمقيمين فيها خلال موسم عطلات الربيع والصيف القادم ."

واضاف : "أتمنى أن نواصل الاحتفال بالازدهار السياحي الناتج عن إقبال السياح من منطقة الخليج العربي، ومن خلال استعراض قدرات لوزان السياحية في هذه الجولة التي شملت كلاً من أبوظبي و دبي ومن ثم إلى سلطنة عمان فالمملكة العربية السعودية على التوالي.

 ووصف منطقة الخليج العربية بانها من اهم الاسواق السياحية في العالم بالنسبة لهيئة سياحة لوزان سواء من ناحية الانفاق او قضاء اطول عدد ممكن من الليالي السياحية برفقة العائلة .

 وذكر انه تم اطلاع الشركاء من وكالات السياحة والسفر باستعدادات لوزان لموسم الصيف، بقوله "سنعمل على إطلاق حملات جديدة كليًا وبرامج ترفيهية رفيعة المستوى. بالإضافة إلى توسيع نطاق حملاتنا الترويجية المثيرة".

ومضى قائلاُ " لقد ازداد عدد زوار مدينة لوزان بشكل ملحوظ خلال السنوات القليلة الماضية، لتصبح أحد المدن السياحية الأبرز في العالم. لا سيما بعد حصولها على لقب "أفضل مدينة صغيرة في العالم" وفقًا لمؤشر مونوك للمدن الصغيرة الأولى في العالم، واستضافتها للألعاب الأولمبية الشتوية للشباب 2020 في يناير الماضي. وقد ، عن سلسلة من الفعاليات والتجارب الحصرية المصممة خصيصًا لاستقطاب السياح الخليجيين.

وصرح والتر بالقول: "لقد ساهمت عروضنا القوية وفعالياتنا المتنوعة ومعالمنا السياحية المميزة ومؤشرات الجودة العالية سريعة النمو لدينا في تعزيز قدرتنا التنافسية في السوق العالمية والمحافظة على مرونة قطاع السياحة في لوزان.

وأضاف " نستطيع أن نرى بوضوح الفرص المثيرة التي باتت تلوح في الأفق والتي من شأنها تعزيز مكانة لوزان كأحد أهم الوجهات السياحية في العالم في عام 2020، والتي توفر طيفًا واسعًا من التجارب السياحية الفريدة والمبتكرة التي تستقطب السياح من مختلف أنحاء العالم".

واوضح انه يمكن للعائلات استكشاف روعة الحياة المائية بمخلوقاتها المثيرة في "أكواتيس أكورايوم- فيفاريوم" معرض الحيوانات المائية والبرمائية الحية في لوزان. وذلك عبر رحلة تفاعلية مبتكرة تجمع ما بين المتعة والثقافة وتناسب الزوار من كافة الفئات العمرية، إذ يمكنهم التعرف على 10000 نوعٍ من الأسماك، و 100 نوع من الزواحف والبرمائيات من القارات الخمس.

أما عشاق الرياضة - حسب والتر - فينتظرهم عدد لا حصر له من الأنشطة الرياضية الممتعة والمثيرة في لوزان "عاصمة العالم الأولمبية" موطن اللجنة الأولمبية العالمية منذ أكثر من مئة عام، والتي ألهمت عشرات المنظمات والمؤسسات المشرفة على الرياضات المختلفة ككرة القاعدة والتايكواندو بغرس جذورها هناك أيضًا. حيث يمكنهم زيارة المتحف الأولمبي أو الاستمتاع بتاريخ بيت الرياضة الدولي وهو عبارة عن قرية أولمبية تجارية تضم عشرات الهيئات الحكومية ومراكز الرماية والملاكمة ورفع الأثقال. ولا يمكن تفويت زيارة "فودواز أرينا" الموطن الجديد لنادي لوزان للهوكي والذي سيستضيف الفعاليات الرياضية القادمة ومن ضمنها بطولة الهوكي الجليدي العالمية 2020.

تشتهر لوزان حول العالم بتراثها المعماري الفريد وشوارعها المخصصة للمشاة، ما يجعلها الوجهة الأمثل للسياح الراغبين في تذوق التراث الأوروبي الأصيل. وتضفي محال الكعك ومصانع الشوكولاتة مزيدًا من الروعة على طرقاتها. وليس هناك ما يضاهي جمال رحلات القارب الشاعرية عبر بحيرة جنيف، إلى جانب الفعاليات الترفيهية المتنوعة كمهرجان المدينة (7-10 يوليو) و"بو نويل ساغل" سوق عيد الميلاد الشهير في لوزان.

 


صور مرتبطة

أترك تعليقك