21.3 مليون زائر للسعودية بحلول عام 2024 حسب تقرير سوق السفر العربي

ستشهد المملكة العربية السعودية زيادة في تدفق عدد الزوار إليها من 15.5 مليون عام 2019 إلى 21.3 مليون زائر بحلول عام 2024 أي بنسبة تصل إلى 38%. جاء ذلك في التقرير الأخير الصادر عن كوليرز إنترناشونال شريك الأبحاث الرسمي لمعرض سوق السفر العربي 2020 الذي سيقام في مركز دبي التجاري العالمي من 19 إلى 22 أبريل 2020. 

 

يأتي هذا النمو مدفوعاً بالطلب المتزايد من قبل سكان دول مجلس التعاون الخليجي الذي يرغبون في قضاء العطلات وزيارة المملكة لفترة قصيرة، فضلاً عن رغبة المسافرين من فئة رجال الأعمال الذين يزورون المملكة لغرض الأعمال في تمديد إقامتهم هناك واستكشاف العروض السياحية المتنامية أو حضور أحد الأحداث الرياضية أو الفعاليات الثقافية أو المهرجانات. 

 

في معرض تعليقها على ذلك، قالت دانييل كورتيس، مديرة معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط: "مع مواصلة المملكة العربية السعودية العمل وفق خططها الرامية إلى التقليل من الاعتماد على النفط، بات ارتفاع عدد الزوار والسائحين القادمين إلى المملكة رافداً قوياً لعملية التنوع الاقتصادي التي تشهدها البلاد، وقد لاحظنا بدورنا هذا النمو بشكلٍ مباشر من خلال ارتفاع إجمالي عدد الشركات السعودية العارضة في معرض سوق السفر العربي بنسبة 45% على أساس سنوي بين عامي 2018 و2019". 

 

وأضافت: "مع هدفها الأكبر المتمثل في استقبال 100 مليون سائح من الخارج بحلول عام 2030، تسعى المملكة جاهدةً إلى أن تصبح أكثر من كونها وجهة دينية تستقطب المسلمين من مختلف أنحاء العالم أو وجهة للأعمال باعتبارها واحدة من أغنى الدول في العالم، بل تعمل لتصبح وجهة سياحية عالمية بمقوماتها الغنية مثل المناظر الطبيعية الخلابة وعروضها المتنوعة. 

 

وتماشياً مع هذا النمو الذي يشهده قطاع السياحة في المملكة، جددت بعض العلامات الفندقية الإقليمية والعالمية اهتمامها بالتوسع بشكلٍ أكبر في السوق السعودي. 

 

في هذا الإطار ووفقاً للأرقام الصادرة عن شركة إس تي آر للأبحاث، من المتوقع إضافة 79,864 غرفة فندقية إلى المخزون الفندقي الحالي للمملكة بحلول عام 2025، غالبيتها في مكة المكرمة بواقع 34,270 غرفة فندقية، تليها جدة والرياض بواقع 14,525 و11,632 غرفة جديدة على التوالي.

 

في ضوء ذلك، شهدت العاصمة الرياض نمواً قوياً عام 2019 تجسد من خلال ارتفاع الإيرادات حسب الغرف المتاحة بنسبة 5.2% وزيادة معدل الإشغال الفندقي بنسبة 9.2% مع تراجع متوسط سعر الغرف اليومي بنسبة -3.6%. وفي الربع الرابع، وصل العائد حسب الغرف الفندقية المتاحة إلى 529.33 ريال سعودي وهو الأعلى منذ عام 2014. 


أترك تعليقك