بالصور .. قرية الحطيب .. قطعة من الجنة تعانق السحاب

 "الحطيب".. تلك القرية الساحرة في أحضان السحاب، تشبه لوحة وضعت على رف أخضر، فأكسبها رونقا وجمالا آسرا لا يضاهى، وموقعها في أعالي جبال شاهقة جعلها تنفرد بمناظر طبيعية، كأنها لوحات جمالية غاية في الإبداع.  

تستحق أن تكون قرية الحطيب البديعة الوقعة في أعلى قمة جبل «حَراز» باليمن، ضمن عجائب الدنيا السبع، فهي ليست قرية عادية، رغم شهرتها الوحيدة على الألسن بأنها لم تنعم يومًا بماء المطر فكل السحب تتشكل أسفلها، لكنها قيمة استثنائية عالمية ممتلئة بالكثير.

 

ومن المعروف تاريخيًا أن كل القرى المبنية في أعلى جبال اليمن، هي أعلى من سحابها، لا لكي تصبح هناك معلقة بلا سبب، بل كانت رغبة من اليمني القديم في الاحتماء بأسرته والاستقرار بعيدًا عن الحيوانات المفترسة، وينجو كذلك من الأعداء والمحاربين والغزاة أثناء الغارات المفاجئة والهجمات المتكررة، فيصبح دفاعه عن نفسه أقوى وهو في الأعلى، لتبقى هذه القرى في ارتفاعها كما هي صامدة حتى يومنا، رغم الحروب التي مرت في تاريخها. بقيت محمية من المجاعات والتوترات ولم تتأثر بأي شيء، وبما أنها فوق تلك القمم فإن طقسها أيضًا مثير كوجودها. جوّها الثلجي شتاء يظل حتى الصباح الباكر فقط، فما أن تشرق الشمس سرعان ما يتحول إلى دافئ، وإن كان الفصل شتاءً.

 

قرية الحطيب مبنية فوق قمة جبل «حَراز»، وهي عبارة عن منطقة جبيلة واقعة بين صنعاء والحديدة، لا تحتوي على قرية الحطيب فقط، بل قرى أخرى ما زالت مبانيها قائمة، وبعض منها منذ القرن 11 الميلادي.

 

بقيت هذه المنطقة الجبلية ذات استراتيجية منذ المملكة الحميرية، وهي مملكة يمنية من عصور ما قبل الإسلام، وذلك بسبب موقعها بين سهل تهامة الساحلي المحاذي للبحر الأحمر من الشام طولاً إلى إقليم الحجاز من مكة وجازان إلى صنعاء اليمن، لذا كان جبل «حَراز» نقطة توقف مهمة للقوافل التجارية عبر التاريخ، لتنشأ القرى أسفلها حتى قممها بهندستها المعمارية المميزة، مع ترك الكثير من المساحات للمحاصيل.


صور مرتبطة

أترك تعليقك