بسبب كورونا .. التماسيح تغزو شاطئ بالمكسيك لخلوه من السياح

سيطرت التماسيح على شاطئ في منتجع مكسيكي شهير، بعدما أُغلق بسبب فيروس كورونا المستجد، ليصبح خاليا من السياح للمرة الأولى منذ عقود.

وأفادت وكالة الأنباء المكسيكية "ميلينيو دوت كوم"، يوم الأحد، أن الصور الملتقطة من شاطئ البحيرة في لا فينتانيلا في أواكساكا، من منتجع السياحة البيئية على الساحل الجنوبي للمكسيك، تظهر العديد من التماسيح على الشاطئ بدون سائح واحد.

وقالت صحيفة "مكسيكو نيوز ديلي" الناطقة بالإنجليزية، في تقرير يوم الاثنين، إن المنتجع مغلق منذ وقت سابق من الشهر الجاري عندما أمر المسؤولون الحكوميون بإغلاق جميع شواطئ البلاد لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد.

هذه ليست المرة الأولى لغزو التماسيح، ففي نوفمبر الماضي، شقت التماسيح طريقها إلى منطقة التواجد البشري في المنطقة وهجموا على صياد نائم.


أترك تعليقك