الفايز يطلق برنامج "أردننا جنة" للسياحة الداخلية بمخصصات 6 ملايين دينار

أطلق وزير السياحة والآثار الأردني، نايف حميدي الفايز، من مركز زوار مأدبا، اليوم الخميس، برنامج "أردننا جنة" للسياحة الداخلية المدعوم من الوزارة وهيئة تنشيط السياحة، والذي تنفذه المكاتب السياحية ومختلف القطاع السياحي.

وبحسب بيان صحفي للوزارة، منشور على الصفحة الرسمية عبر موقع "الفيس بوك"، قال الفايز إن يهدف البرنامج إلى تحفيز وتنشيط السياحة الداخلية، وتشجيع المواطنين على زيارة العشرات من الوجهات السياحية، حيث يوفر البرنامج أنماطا سياحية متنوعة ومختلفة، وتجربة سياحية فريدة تتحملها موازنة العائلة الأردنية.

وأضاف أن البرنامج الذي تبلغ مخصصاته هذا العام 6 ملايين دينار، يسعى إلى التخفيف من الخسائر التي لحقت بالقطاع السياحي جراء جائحة كورونا ومساعدته على التعافي، وذلك من خلال إشراك المكاتب السياحية في تنظيم وتنفيذ الرحلات، والنقل السياحي وادلاء السياح والطيران الداخلي، والعديد من المنشآت السياحية كالمطاعم والمخيمات، ومقدمي الخدمة كالرواحل في منطقة البترا، وسيارات الدفع الرباعي في وادي رم.

وأشار الفايز إلى أن الوزارة والهيئة تدعم رحلات البرنامج بنسبة تتجاوز 50% من تكلفة الرحلة للمواطن الأردني، بالإضافة الى إعفاء الأطفال من عمر 4 أعوام ودون من الرسوم، لافتا الى أن عدد المشاركين بأولى رحلات البرنامج وصل الى 337 شخصا من كافة محافظات المملكة.

وأوضح أن البرنامج يؤمن نقلا مجانيا من خلال حافلات نقل سياحي مجهزة وحديثة تنطلق من محافظات المملكة كافة نحو الوجهات السياحية الموجودة في البرنامج، وكذلك تخصيص دليلا سياحيا مرافقا لكل حافلة، بالإضافة الى توفير وجبات الطعام.

وأضاف الفايز أن البرنامج يوفر رحلات اليوم الواحد لعدة وجهات سياحية في مناطق الشمال والوسط وجزء من مناطق الجنوب، وكذلك رحلات مبيت في المناطق الأكثر تضررا من الجائحة والتي عانت من توقف قدوم السياحة الخارجية كمدينة البترا ووادي رم.

وبشأن الاشتراطات المتبعة بالفترة الحالية في الرحلات، قال إنه سيتم الاكتفاء بعمل قياس لدرجة حرارة المشتركين قبل صعودهم الى حافلات النقل، ولن يسمح للمشتركين التنقل بمركباتهم الخاصة ضمن رحلات البرنامج.

وشدد الفايز على ضرورة التزام المنشآت السياحية والنقل السياحي والمواطنين المشاركين بالبرنامج، بالتعليمات الصادرة عن أوامر الدفاع والتي تنص على المحافظة على التباعد الجسدي بين الأفراد، ارتداء الكمامات، وكذلك الإلتزام بالتدابير الوقائية للصحة والسلامة العامة التي حددتها الوزارة.


أترك تعليقك