شركات الطيران العربية تسجل أبطأ نمو شهري منذ 2009

سجلت شركات الطيران في منطقة الشرق الأوسط في سبتمبر الماضي أبطأ وتيرة في أكثر من ثماني سنوات لنمو رحلاتها الدولية، مع تضرر الطلب من حظر مؤقت على الأجهزة الإلكترونية وقيود مقترحة على السفر.

ووفقا لبيانات أصدرها الاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا"، فإن الطلب مقاسا بإيرادات الكيلومترات التي يقطعها المسافرون، زاد 3.7 بالمائة في سبتمبر وهي أبطأ زيادة منذ فبراير 2009.

وتتعرض شركات الطيران الخليجية، مثل طيران الإمارات والاتحاد للطيران، لضغوط جراء فائض الطاقة الاستيعابية ومخاوف أمنية وانخفاض الرحلات التي يقوم بها العاملون بالشركات في المنطقة.

وأوضح أن سوق الشرق الأوسط-الولايات المتحدة، تضررت بشدة من حظر حمل الأجهزة الإلكترونية الكبيرة على متن مقصورات الطائرات الذي لم يعد ساريا الآن، وأيضا القيود المتعددة المقترحة على السفر إلى الولايات المتحدة.

وأضاف أن حركة السفر جوا بين المنطقة والولايات المتحدة انخفضت في أغسطس، وهو أحدث شهر توجد له بيانات متاحة. وذلك هو الشهر السادس على التوالي الذي تسجل فيه الحركة انخفاضا مما يجعل سوق السفر في منطقة الشرق الأوسط السوق الدولية الوحيدة التي لم تسجل نموا على أساس سنوي في الأشهر الثمانية الأولى من العام.

وإجمالا زاد الطلب العالمي على السفر بالطائرات 5.7 بالمائة في سبتمبر، وهي أبطأ وتيرة للنمو منذ فبراير في الوقت الذي تأثر فيه السفر سلبا بالإعصارين إرما وماريا في الولايات المتحدة.

وبيّن أن الطاقة الاستيعابية للطائرات زادت 5.3 بالمائة، وأن معامل الحمولة، الذي يقيس نسبة شغل المقاعد على الطائرات، ارتفع 0.3 نقطة مئوية إلى 81.6 بالمائة. لافتاً إلى الإعصارين إرما وماريا أثرا بقوة على النتائج، رغم أن النمو يتراجع بالفعل.

وأضاف أن شركات الطيران في أمريكا الشمالية سجلت نموا للطلب بنسبة ثلاثة بالمائة خلال نفس الفترة.


أترك تعليقك