الشمس تتعامد على وجه الملك رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل

 تعامدت الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل في مصر السبت. وتجسد هذه الظاهرة الإعلان عن موسم الزراعة لدى المصريين القدماء، وفقاً لما نقله موقع "بوابة الأهرام" الحكومي. 

  وتعامدت الشمس مع وجه تمثال الملك رمسيس الثاني في الساعة السادسة و20 دقيقة صباحاً، واستمرت الظاهرة لـ20 دقيقة تقريباً.

 ووضّح مدير منطقة آثار أسوان والنوبة، عبد المنعم سعيد، أن تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس ظاهرة فريدة من نوعها، إذ يبلغ عمرها 33 قرناً.

 وأشار سعيد أيضاً إلى أن هذه الظاهرة تُجسد التقدم العلمي الذي توصل إليه المصريون القدماء، وخصوصاً في مجالات مختلفة، ومنها: علم الفلك، والنحت، والتخطيط، والهندسة. 

ومن الجدير بالذكر أن هذه الظاهرة بمثابة إعلان عن موسم الزراعة لدى المصريين القدماء، وفقاً لما نقله الموقع.. 

وأضاف سعيد أيضاً أن ظاهرة تعامد الشمس يحصل مرتين في العام الواحد، إحداها في 22 فبراير/شباط، والأخرى في 22 أكتوبر/تشرين الأول.

 


أترك تعليقك